تأثير أصوات القنابل على السمع.. ما هي وكيف يتم علاجها؟

تأثير أصوات القنابل على السمع.. ما هي وكيف يتم علاجها؟
تأثير أصوات القنابل على السمع.. ما هي وكيف يتم علاجها؟
يبلّغ العديد من الأشخاص -الذين شهدوا تفجيرات قنابل أو القصف بالصواريخ- عن فقدان للسمع، فكيف يحدث ذلك؟ وكيف تؤثر أصوات الانفجارات على صحة الأذن؟

يعاني بعض من يكونون قريبين من مكان تفجير ما يمكن وصفه بفقدان السمع "المفاجئ" ويخبرون من يحاول التحدث إليهم "لقد فقدت سمعي" أو "ما زلت لا أستطيع سماع أي شيء على الإطلاق".

Advertisement


وتعد الإصابات السمعية من بين الإصابات الأكثر شيوعًا الناتجة عن التعرض للانفجارات. ومع ذلك، قد لا ينتبه لها. وتؤثر فئة وكمية المتفجرات على نوع وتوزيع الإصابات الناتجة عن التفجير.

وتنتقل موجة الانفجار بسرعة أكبر من سرعة الصوت، وتنتشر في كل الاتجاهات من موقع الانفجار. ومع زيادة المسافة من مركز الزلزال، تفقد موجة الانفجار طاقتها وتتباطأ، لتصبح موجة صوتية.

وخلف موجة الانفجار تأتي موجة ضغط سلبي، ثم المرحلة الأخيرة هي ما يعرف باسم "الريح القوية".

وتؤدي الكمية الأكبر من المتفجرات المنفجرة إلى زيادة المسافة التي تنقلها موجة الانفجار من مركز التفجير والضرر الذي تسببه الموجة الصوتية إلى ما هو أبعد من ذلك نصف القطر، مما يؤدي على الأرجح إلى زيادة خطر فقدان السمع الدائم.

وإذا حدث الانفجار داخل مساحة محصورة، فإن انعكاسات موجة الانفجار يمكن أن تزيد من التأثير.

وهناك العديد من العوامل الأخرى من شأنها أن تحدد الأضرار على السمع مثل وجود أي حواجز، وما إذا كان الفرد داخل مبنى أو بالخارج أو في مركبة وحتى اتجاه جسم الشخص ورأسه بالنسبة لموقع الانفجار.

وعند حدوث تفجير فإن التجاويف المملوءة بالهواء، وخاصة الرئتين والأذن الوسطى والأمعاء، هي الأكثر عرضة للتلف. وعادةً ما يكون ثقب غشاء الطبلة أكثر إصابات الانفجار شيوعًا.

ويعتبر وجود ثقب في غشاء الطبلة علامة على التعرض لانفجار، ولكن غيابه لا يمنع وجود إصابة خطيرة نتيجة انفجار.

آثار الانفجار على السمع

التأثيرات الضارة على السمع يمكن أن تشمل الضعف في السمع وظهور طنين في الأذن وحتى ثقب غشاء الطبلة. تلف في عظيمات الأذن الوسطى أو إتلاف القوقعة يمكن أن يكون لها تأثيرات جسيمة على السمع. بالإضافة إلى ذلك، موجة الانفجار يمكن أن تتسبب في إصابة الأذن الداخلية وتسبب في فقدان السمع الدائم، والذي لا يمكن عادةً علاجه.

علاج مضاعفات التفجير على السمع

غذا وجدت نفسك معرضًا لانفجار مروع، فيجب عليك استشارة طبيب الأنف والأذن والحنجرة على الفور.

ويمكن أن يحدث شكل من أشكال الصدمة في أي مكان بالأذن الخارجية أو الوسطى أو الداخلية أو حتى الثلاثة. معظم الأضرار التي تلحق بالأذن الخارجية لن تؤثر على سمع الشخص.

ويعتبر علاج ثقب غشاء الطبلة الناجم عن التعرض للانفجار هو أكثر صعوبة من العلاج الناجم عن مسببات أخرى.

وغالبًا ما تكون الجراحة خيارا لأولئك الذين يعانون من فقدان السمع الناجم عن تلف الأذن الوسطى. ويمكن استعادة السمع كليًا أو جزئيًا بعد الجراحة.

وبالمقابل فإن المعينات السمعية (أجهزة السمع) تكون ضرورية عادةً بعد تلف الأذن الداخلية.

وإذا وجد أن فقدان السمع دائم وأن التدخل الطبي ليس خيارًا أو أنه غير ناجح، فيمكن لأخصائي السمع أن يوصي باستخدام أدوات مساعدة للسمع، كما يمكن المساعدة في إدارة الأعراض الأخرى التي تحدث نتيجة التعرض للانفجار مثل طنين الأذن أو الدوخة.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى