أخبار عاجلة
جوني ديب ملزم بدفع 38 ألف دولار -
“أرسنال” يتعاقد مع مهاجم “مانشستر سيتي” -
خرافات عن شرب الماء... هذه حقيقتها! -
مودريتش: أفتقد راموس كل يوم -

الأسهم الأوروبية تختتم أولى تعاملات الشهر على خسائر جماعية

الأسهم الأوروبية تختتم أولى تعاملات الشهر على خسائر جماعية
الأسهم الأوروبية تختتم أولى تعاملات الشهر على خسائر جماعية
تراجعت الأسواق الأوروبية قليلاً يوم الأربعاء بعد إغلاق مايو أيار في المنطقة السلبية، حيث واصل المتداولون تقييم البيانات الجديدة حول التضخم والنشاط الاقتصادي.

انخفض مؤشر Stoxx 600 لعموم أوروبا بنسبة 0.3%، بعد أن كان متقلبًا منذ الافتتاح، وأضافت أسهم قطاع السيارات 2.1% بينما تراجعت أسهم قطاع المرافق 1%.

Advertisement


وارتفعت أسهم Dr. Martens بنسبة 25% بعد أن توقعت العلامة التجارية البريطانية للأحذية نموًا أعلى في الإيرادات السنوية، بعد أن رفعت الأسعار لتعويض التضخم المرتفع وأعلنت مبيعات قوية للسنة المالية المنتهية في 31  آذار.

تراجعت أسهم DWS بنسبة 6.4% بعد استقالة رئيسها التنفيذي بعد يوم واحد فقط من قيام المدعين الألمان بمداهمة مقر مدير الأصول الألماني وصاحب الغالبية في دويتشه بنك بسبب مزاعم الفساد.


أنهى مؤشر الأسهم الأوروبية الممتازة شهر مايو أيار على انخفاض بنسبة 0.85%، حيث عادت المخاوف بشأن التضخم إلى الظهور بعد نشرات أسعار المستهلكين الساخنة في جميع أنحاء منطقة اليورو.

بلغ معدل التضخم في منطقة اليورو 8.1% سنويًا في مايو أيار، متجاوزًا التوقعات مسجلاً أعلى مستوى قياسي له للمرة السابعة على التوالي.

يراقب المستثمرون البنك المركزي الأوروبي عن كثب بحثًا عن تلميحات حول وتيرة وحجم ارتفاع أسعار الفائدة المطلوبة لكبح جماح أسعار المستهلكين.

تضمنت البيانات الجديدة يوم الأربعاء قراءات مؤشر مديري المشتريات التصنيعي لشهر مايو من منطقة اليورو والمملكة المتحدة.

انخفض التوسع الشهري في أوروبا إلى 54.6 في مايو أيار من 55.5 في أبريل نيسان، وهو أدنى قراءة لنمو النشاط منذ تشرين الثاني 2020.

ونما نشاط التصنيع البريطاني بأبطأ معدل له منذ كانون الثاني 2021، حيث انخفض إلى 54.6 من 55.8 في أبريل نيسان حيث بدأت أزمة تكلفة المعيشة في البلاد في إثارة غضب منتجي السلع الاستهلاكية.


تباينت الأسهم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ يوم الأربعاء حيث أظهر مسح خاص أن نشاط التصنيع الصيني انكمش في مايو أيار، وإن كان بوتيرة أبطأ مما كان عليه في الشهر السابق، حيث استمرت عمليات الإغلاق كورونا في البلاد في تعطيل سلاسل التوريد وتخفيف الطلب.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى