هل حقاً لم يعد الاقتصاد العالمي بحاجة إلى روسيا؟

هل حقاً لم يعد الاقتصاد العالمي بحاجة إلى روسيا؟
هل حقاً لم يعد الاقتصاد العالمي بحاجة إلى روسيا؟

في خلال العام الماضي، ومنذ غزوه لأوكرانيا، اعتمد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على سلطته شبه الكاملة على قطاع الطاقة، معتبراً أن الأمر سيجعل الاقتصاد العالمي رهينة نزواته.

وبحسب مجلة "فورين بوليسي" الأميركية، "منذ الصيف الماضي، أوقف بوتين إمدادات الغاز الطبيعي عن أوروبا، على أمل أن ينقلب الأوروبيون، الذين يرتجفون من البرد بسبب عدم إمكانهم تأمين التدفئة في الشتاء، على قادتهم ويجعلوا من استمرار دعم أوكرانيا أمرًا غير مجدٍ سياسيًا. والآن، مع اقترابنا من الذكرى السنوية الأولى لغزو بوتين، من الواضح أن روسيا فقدت بشكل دائم قوتها الاقتصادية السابقة في السوق العالمية. بفضل الشتاء الدافئ في أوروبا بشكل غير معتاد، لم يتمكن بوتين من تحقيق غايته، وكما توقعنا بشكل صحيح في تشرين الأول الماضي، كانت روسيا نفسها هي الضحية الأكبر لمناورة بوتين على الغاز. والآن، لم يعد العالم، والأهم أوروبا، بحاجة إلى الغاز الروسي".

وتابعت المجلة، "تمكنت أوروبا من تأمين إمدادات الغاز البديل بسرعة فائقة من خلال التحول إلى الغاز الطبيعي المسال العالمي (LNG). في الواقع، تشتري أوروبا الآن غازًا طبيعيًا مسالًا أكثر مما اشترت الغاز الطبيعي في السابق من روسيا. علاوة على ذلك، يعني الشتاء الدافئ في أوروبا أنه لم يتم تجنب أسوأ السيناريوهات فحسب، بل إن صهاريج التخزين الكاملة في أوروبا بالكاد تم الاستعانة بها ويمكن استعمالها في الشتاء المقبل. إن التداعيات هائلة. فأوروبا تتمتع الآن بإمدادات كافية من الطاقة بشكل جيد حتى عام 2024 على الأقل، مما يوفر وقتًا كافيًا لإمدادات الطاقة البديلة الأرخص التي يتم توفيرها بالكامل وتشغيلها داخل أوروبا".

وأضافت المجلة، "علاوة على ذلك، فقد ولت أيام الطاقة الباهظة الثمن عالميًا وسط "ضغوط الإمداد التي تقودها روسيا" إلى الأبد. وبالإضافة إلى انخفاض الطلب الأوروبي المتوقع على الغاز الطبيعي المسال، تبتعد الصين عن هذا النوع من الغاز لصالح المصادر المحلية. وإلى جانب الإمدادات المتزايدة بسرعة من الغاز الطبيعي المسال ، ليس من المفاجئ أن سوق العقود الآجلة للغاز الآن تقوم بتسعير الغاز ليكون أرخص من مستويات ما قبل الحرب لسنوات مقبلة. وبالمثل، فإن نفوذ بوتين النفطي آخذ في التضاؤل. لقد ولت الأيام التي أدى فيها الخوف من قيام بوتين بسحب إمدادات النفط الروسية من السوق إلى ارتفاع أسعار النفط بنسبة 40 في المائة على مدى أسبوعين".

وبحسب المجلة، "في الواقع، عندما أعلن بوتين حظرًا على صادرات النفط إلى البلدان التي قبلت سقف الأسعار، اعتباراً من الأول من شباط، انخفضت أسعار النفط بالفعل. لماذا؟ لأنه بات واضحاً الآن أن العالم لم يعد يعتمد على نفط بوتين. ها هو سوق النفط يتجه إلى تفضيل المشترين، وليس البائعين، وسط زيادة المعروض - وهو أكثر من كافٍ للتعويض عن الانخفاضات المحتملة في إنتاج الخام الروسي. إن أسعار النفط الآن أقل مما كانت عليه قبل الحرب، وفي النصف الثاني من عام 2022 وحده، كان هناك ارتفاع في المعروض بمقدار 4 ملايين برميل يوميًا من منتجين مثل الولايات المتحدة وفنزويلا وكندا والبرازيل".

وتابعت المجلة، "مع توقع المزيد من الإمدادات الجديدة هذا العام، سيتم استبدال أي نفط روسي مفقود بسلاسة وسهولة في غضون أسابيع. وهذه المرة، لا يستطيع بوتين إجبار المملكة العربية السعودية على إنقاذه من خلال خفض حصص إنتاج أوبك + بشكل كبير كما فعلت في تشرين الأول الماضي. ويرجع ذلك إلى أن الولايات المتحدة توقف الآن عمليات نقل الأسلحة والتكنولوجيا السعودية الحاسمة وسط التدقيق الدولي المتزايد في قدرة أوبك + الفائضة الكبيرة غير المستخدمة. لقد تبخر نفوذ بوتين أيضًا لأن سقف سعر مجموعة الدول السبع يمنحه خيارًا خاسراً، الأمر الذي يقوض موقع الطاقة لروسيا بغض النظر عما يفعله. ولكن إذا خفض بوتين الإنتاج أكثر من ذلك، كما سبق وهدد، فسيخسر حصته المهمة في سوق النفط".

وأضافت المجلة، "حتى بطاقات السلع الأخرى التي يملكها بوتين قد استُنفدت. انهارت مناورته لتحويل الطعام إلى سلاح عندما انقلب عليه حتى حلفاؤه. وفي أسواق معادن معينة حيث هيمنت روسيا تاريخيًا، مثل النيكل والبلاديوم والتيتانيوم، قام المشترون الخائفون من الابتزاز، إلى جانب ارتفاع الأسعار، بتسريع إعادة التوطين وإعادة تنشيط الاستثمار العام والخاص الخامل في سلسلة توريد المعادن المهمة ومشاريع التعدين. وتعتبر مناورات بوتين الاقتصادية الفاشلة مجموعة أخرى من الحسابات الخاطئة التي يجب إضافتها إلى قائمة طويلة بشكل متزايد، من استخفافه بشعب أوكرانيا إلى استخفافه بالوحدة الجماعية وقوة الإرادة للغرب. بطبيعة الحال، لم تكن الحرب الاقتصادية وحرب الطاقة التي شنها بوتين دون عواقب. لقد أثرت التداعيات على العديد من الأرواح، وحولت سلاسل التوريد، وغيرت التدفقات التجارية، وما زال المستهلكون يشعرون بضيق الأسعار المرتفعة لأن الأسعار المنخفضة المكتشفة حديثًا تستغرق بعض الوقت للعمل من خلال الاقتصاد".

وختمت المجلة، "لكن ما يهم هو أن النهاية تلوح في الأفق. لن يكون بوتين مرة أخرى في وضع يسمح له بإحداث مثل هذه الفوضى والاضطراب في الاقتصاد العالمي، لأنه أضعف موقف روسيا القوي بحيث يتعذر إصلاحه. على الرغم من أن الحرب في ساحة المعركة لا زالت جارية، ولكن على الجبهة الاقتصادية على الأقل، فإن النصر يلوح في الأفق".

 

 

 

 

 

 

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق ارتفاع ملحوظ للدولار صباحاً.. هكذا افتتحت السوق الموازية
التالى سهم تسلا قد يرتفع بنحو 5 أضعاف.. إليكم التفاصيل