حساسية الغلوتين.. هذه الأعراض تنذر بإصابة الأطفال

حساسية الغلوتين.. هذه الأعراض تنذر بإصابة الأطفال
حساسية الغلوتين.. هذه الأعراض تنذر بإصابة الأطفال
أعلن المركز الاتحادي للتغذية أن خطر إصابة الأطفال بالداء البطني يرتفع إذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى مصاباً به.

وأوضح المركز أن الداء البطني يندرج ضمن أمراض المناعة الذاتية المزمنة للأمعاء الدقيقة، وهو يرجع إلى عدم تحمل مادة الغلوتين الموجودة في الحبوب مثل القمح، والذي ينتج عنه التهاب الغشاء المخاطي المبطن للأمعاء الدقيقة.

Advertisement

وأضاف المركز أن الأعراض الأولى للمرض غالباً ما تظهر بعد ثلاثة إلى ستة شهور من بدء الطفل في تناول وجبة الحبوب الكاملة أو الخبز أو البقسماط، وتتمثل هذه الأعراض في آلام البطن وفقدان الشهية والانتفاخ والشعور بالتعب والإعياء.

وحذّر المركز من خطورة الداء البطني على الأطفال، حيث إنه يؤدي إلى اضطرابات النمو مثل نقص الوزن وقصر القامة.

ولتجنب المتاعب الناجمة عن الداء البطني، يتعيّن على الأطفال اتباع نظام غذائي صارم طوال حياتهم، يتخلون فيه عن تناول الحبوب.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق هل المقلاة الهوائية صحية؟
التالى ما هي أفضل وجبة خفيفة لفقدان الوزن؟