أخبار عاجلة
قطع طريق عام ضهر البيدر حفاظًا على السلامة العامة -
أوّل تعليق لـ داني ألفيس بعد اتّهامه بالإغتصاب! -
السجن لخطيبين رقصا أمام أبرز معالم طهران -
هجوم بسكين في محطة للمترو في بروكسيل -
قفزة في أسعار البنزين في الولايات المتحدة -
البابا فرنسيس: ارفعوا أيديكم عن إفريقيا! -
دولار السوق الموازية.. على أي تسعيرة أقفل؟ -
حمية: للتقيد بالإرشادات المتعلقة بالعاصفة “فرح” -

دراسة تقترب من حل معضلة ظهور "الأنشطة الخارقة".. ما علاقة الأشباح والكائنات الفضائية؟

دراسة تقترب من حل معضلة ظهور "الأنشطة الخارقة".. ما علاقة الأشباح والكائنات الفضائية؟
دراسة تقترب من حل معضلة ظهور "الأنشطة الخارقة".. ما علاقة الأشباح والكائنات الفضائية؟
بينت دراسة جديدة أجريت في جامعة غولدسميث بلندن، ارتباط ضعف جودة النوم بتخيل "معتقدات خارقة" مثل الشياطين والأرواح والكائنات الفضائية ليلا.

ويقول الباحثون في مقدمة الدراسة التي نشرت في "جورنال أوف سليب ريسارش" والتي أجريت على عينة من 8 آلاف و853 مشاركا، وجميعهم لا يقل عمرهم عن 18 عاما، وافقوا على المشاركة من خلال الانترنت، إنه جرى دراسة ارتباط ضعف جودة النوم مثل بإيمان الأشخاص بإحدى الأمور الآتية:

Advertisement


- حياة الأرواح بعد الموت 
- وجود الأشباح
- الشياطين
- قدرة بعض الناس على التواصل مع الموتى
- الإيمان أن تجارب الاقتراب من الموت هي دليل على الحياة بعد الموت
- الإيمان أن الكائنات الفضائية قد زاروا الأرض.
وتبين من خلال الدراسة أن معتقد زيارة المخلوقات الفضائية مرتبط بمشاكل النوم ومتلازمة الرأس المنفجرة، وهو اضطراب ونوع من الهلوسات السمعية، ويشعر الفرد خلاله بضوضاء عالية أو صوت تحطم داخل جمجمته.

ووجدت الدراسة أن شلل النوم المنعزل، عندما يكون الشخص مدركا ويقظا، ولكنه غير قادر على الحركة، يرتبط أيضا بالاعتقاد بالاقتراب من الموت. وكتب الباحثون أن "هذا اكتشاف جديد ويستحق المزيد من الدراسة".

وأشار الباحثون إلى أن النتائج تتوافق بشكل عام مع الدراسات السابقة، ولكن الدراسة الجديدة تعمقت أكثر بالأمر من خلال درس نطاق أوسع من متغيرات النوم على عينة أكبر من الأشخاص.

وفي تفسير للترابط بين هلوسات النوم والاعتقاد بالأمور الخارقة، تشير الدراسة إلى أن "شخصا ما يعاني من أصوات أو صور مرتبطة بالنوم يمكن أن يفسر ذلك كدليل على وجود كائنات فضائية أو كائنات أخرى خارقة للطبيعة"، إلا أنهم أكدوا أنه لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من البحث لاختبار ذلك، حسب "ساينس آليرت".

وخلصت الدراسة إلى أن "النتائج توضح أن هناك ارتباطات مهمة بين مجموعة واسعة من المعتقدات الخارقة ومتغيرات النوم. ويمكن أن تساعد نتائج الدراسة في دعم تجارب المرضى من خلال زيادة فهم المعالجين أسباب هذه الاضطرابات. بالإضافة إلى ذلك، تقلل هذه النتائج من التشخيص الخاطئ للاضطرابات النفسية". (الحرة) 

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الاستحمام وطول العمر... ما العلاقة بينهما؟
التالى عادات انتشرت مع "كورونا" تضرّ بالدماغ... ما هي؟