أخبار عاجلة
جوني ديب ملزم بدفع 38 ألف دولار -
خرافات عن شرب الماء... هذه حقيقتها! -
مودريتش: أفتقد راموس كل يوم -

برّي يعطي أصواته لمرشح “التيار” رغم “الأوراق البيضاء”

برّي يعطي أصواته لمرشح “التيار” رغم “الأوراق البيضاء”
برّي يعطي أصواته لمرشح “التيار” رغم “الأوراق البيضاء”

كتب ثائر عباس في “الشرق الأوسط”:

رسم توزع أصوات النواب في الاقتراع لمنصب رئيس البرلمان ونائبه صورة «الأكثرية المفقودة» في المجلس النيابي اللبناني الجديد، معطياً بعض ملامح المرحلة المقبلة التي تحتاج إلى الكثير من المناورات والتحالفات الجانبية.

فقد أتى فوز الرئيس نبيه بري بـ65 صوتاً يمثلون النصف زائد واحد من أعضاء المجلس، على الرغم من أن فريقه السياسي لا يمتلك هذه الأصوات، إضافة إلى أن نواب تكتل «التغيير والإصلاح» الذي يرأسه النائب جبران باسيل صوتوا بالورقة البيضاء كما أعلن باسيل، مما يعني أن بري نال أصواتاً إضافية من «مكان آخر».

وقالت مصادر قريبة من بري، إنه حصل على صوتين من كتلة باسيل، بالإضافة إلى أصوات من النواب المستقلين، وعدد «لافت جداً من النواب السنة».

في المقابل، أكد المصدر أن نواب كتلة بري الـ15 صوتوا للنائب إلياس أبو صعب، الذي لم يكن ليفز لولا هذه الأصوات.
ولفتت خلال عملية فرز الأصوات أوراق اعتبرت ملغاة لكنها حملت تعابير تؤشر إلى اعتراضات واضحة على انتخاب بري، حليف «حزب الله» الثابت، وعلى الوضع القائم في البلاد التي شهدت قبل أكثر من سنتين حركة شعبية احتجاجية واسعة ضد الطبقة السياسية، انبثق منها في الانتخابات النيابية الأخيرة 13 نائباً مستقلاً دخلوا البرلمان في ظاهرة غير مسبوقة.

وسادت حالة من الهرج والمرج عند بدء فرز الأصوات بعد امتناع بري عن قراءة أوراق الاقتراع التي تضمنت عبارات عدة تجعلها ملغاة. واعترض عدد من النواب بينهم المستقلون على ذلك قبل أن يعود بري ويوافق على قراءتها علناً. وقد جاء في بعضها «العدالة لضحايا انفجار المرفأ»، في إشارة إلى عرقلة التحقيق في انفجار المرفأ الذي وقع في الرابع من آب 2020، و«العدالة للمودعين»، في إشارة إلى الانهيار الكامل واحتجاز ودائع اللبنانيين في المصارف، و«لقمان سليم»، الناشط المعارض لـ«حزب الله» الذي اغتيل من دون أن يُكشف منفذو الجريمة حتى الآن، و«الجمهورية القوية»، وهو اسم كتلة «القوات اللبنانية»، خصم «حزب الله» الأبرز، كما ورقة تحمل عبارة تندد بشرطة مجلس النواب التي يحملها ناشطون مسؤولية إصابات لحقت بالمتظاهرين، ومن بينهم فراس حمدان الذي انتخب نائباً عن حاصبيا في مواجهة مرشح لبري.
وتؤشر هذه الطريقة إلى أن معارضي بري حاضرون لمعارك مستقبلية معه، خصوصاً أن هؤلاء جاهروا بتنوع أصواتهم على غرار نواب «القوات اللبنانية» ونواب «التيار الوطني الحر» ونواب الحراك المدني.

وفي خطوة رمزية سبقت انعقاد الجلسة، انضم النواب المستقلون إلى أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة أكثر من مائتي شخص، في مسيرة على وقع هتافات «ثورة، ثورة» انطلقت من المرفأ، مروراً بساحة الشهداء التي شكلت مهد تظاهرات 2019، وصولاً إلى مقر البرلمان في وسط بيروت.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى