أخبار عاجلة
جوني ديب ملزم بدفع 38 ألف دولار -
“أرسنال” يتعاقد مع مهاجم “مانشستر سيتي” -
خرافات عن شرب الماء... هذه حقيقتها! -
مودريتش: أفتقد راموس كل يوم -

واشنطن: قلقون من إغلاق آخر معبر إنساني بين تركيا وسوريا

واشنطن: قلقون من إغلاق آخر معبر إنساني بين تركيا وسوريا
واشنطن: قلقون من إغلاق آخر معبر إنساني بين تركيا وسوريا

طالبت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس غرينفيلد، اليوم الخميس، من تركيا بالإبقاء على معبر باب الهوى مفتوحاً، وهو آخر معبر حدودي يتيح نقل المساعدة إلى شمال سوريا مهدد بالإغلاق من قبل موسكو، معبّرة عن “قلقها من مخاطر “تفاقم معاناة” ملايين الأشخاص في سوريا بحال إغلاقه”.

وينتهي السماح باستخدام نقطة العبور هذه الساري منذ 2014 في 10 تموز، وسيتطلب تمديد العمل بها تصويتاً في مجلس الأمن في مطلع تموز، وتهدد موسكو بعرقلة هذا التصويت عبر استخدام حق النقض (الفيتو).

وقالت توماس غرينفيلد من مركز لوجستي للأمم المتحدة قرب ريحانلي (جنوب تركيا) على بعد ثلاثة كيلومترات من الحدود السورية: “علينا أن نمدد العمل بنقطة العبور هذه، يجب أن نواصل تسليم هذه المساعدة”.

واضافت السفيرة الأميركية: “نعلم أن الوضع رهيب هناك، وأن الناس يعانون”، مؤكدةً أنه إذا لم يتم تجديد العمل بنقطة العبور هذه فإن ذلك سيؤثر على “ملايين السوريين”.

وتابعت: “سيؤدي ذلك إلى تفاقم المعاناة وزيادة عدد النازحين وربما عدد الأشخاص الذين قد يحاولون عبور الحدود مع تركيا”.

ويسمح هذا التفويض، الذي سبق أن هددت موسكو بمعارضته العام الماضي، بإرسال مساعدات إنسانية (كالأغذية والأدوية والأغطية وحتى اللقاحات) من تركيا إلى سوريين بدون موافقة دمشق عبر نقطة باب الهوى في شمال غرب سوريا.

واعتبرت غرينفيلد أن “منظمات تركية غير حكومية لا تعمل تحت إشراف الأمم المتحدة يمكن أن تواصل نقل المساعدة بحال إغلاق المعبر، لكن “لا أعتقد أن أي منظمة يمكنها أن توازي نوعية وكمية المواد الغذائية التي يتم تسليمها عبر الحدود من خلال هذه الآلية”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى