جولة “قواتية” على جامعات خاصة… ما هدفها؟

جولة “قواتية” على جامعات خاصة… ما هدفها؟
جولة “قواتية” على جامعات خاصة… ما هدفها؟

جال وفدٌ من تكتل “الجمهورية القوية” و”القوات اللبنانية”، موفداً من رئيس حزب “القوات” سمير جعجع، على عدد من الجامعات الخاصة للبحث في وضع الأقساط الجامعية وأزمات القطاع التربويّ.

استهل الوفد الذي ضم النواب غادة أيوب، أنطوان حبشي وجورج عقيص، ورئيس مصلحة الأساتذة الجامعيين زياد حرو، ورئيس مصلحة الطلاب عبدو عماد جولته من جامعة الحكمة في فرن الشباك حيث التقى رئيستها د. لارا بستاني.

وبعد اللقاء الذي شارك فيه رئيس خلية القوات اللبنانية في الجامعة سيرج جريج، أكد حبشي أن “هدف اللقاء اليوم في الحكمة يكمن في إيجاد الحلول للأزمة الراهنة في القطاع التربويّ ولا سيما في خضم صعوبات القطاع.

واعتبر أن “الجامعات تعاني الكثير مما يمنعها من الاستمرار من دون الزيادات على الأقساط، التي ستكون حملاً كبيراً على الطلاب والأهالي”.

وتابع، “تباحثنا مع إدارة جامعة الحكمة في الوسائل المتاحة كافة، والتي تسمح بمساعدة الطالب ليتمكن من إكمال دراسته في ظل هذه الظروف الصعبة”.

ولفت الى أنه “تم التداول في إمكانية طرح مشروع قانون يسمح للطلاب المتعثرين بالدولار الطالبي اللبناني، كي يتمكنوا من الحصول أيضاً على تسهيلات بالدفع، إضافةً الى زيادة نسبة المساعدات الاجتماعية داخل الجامعة”.

بعدها توجه الوفد الى جامعة اللويزة في زوق مصبح، حيث التقى رئيس الجامعة الأب بشارة خوري، في حضور رئيس الهيئة الطالبية جيو الزغبي.

عقب اللقاء تحدثت ايوب باسم الوفد، فقالت “استكمالاً للجولة التي يقوم بها أعضاء تكتل الجمهورية القوية على الجامعات لناحية استطلاع الرأي والوقوف عند وضع الجامعة ككل، كي نتمكّن من إقامة التوازن بين هموم الطلاب وأهاليهم وبين الأساتذة وعدم هجرتهم من جهة، وكيفية ضمان استمرارية الجامعة التي تقدم خدمة التعليم من جهة اخرى.

أضافت “تشرفنا اليوم بلقاء الأب خوري، الذي أعرب بدوره عن أهمية تطوير شهادة جامعة اللويزة نتيجة تطوير المناهج”.

ولفتت الى انه “بعد اطلاعنا على الزيادات على الأقساط الجامعية والتي تؤدي في الأزمة الحالية الى تهديد استمرارية الطالب بعامه الجامعيّ” طرحنا حلولاً عديدة بدءا من إعادة جدولة الأقساط، مروراً بضرورة الأخذ بعين الاعتبار وضع الطلاب وصولا الى فتح باب المساعدات. وأعلنت أن التكتل سوف يستكمل هذه الطروحات مع باقي الجامعات، وسيطلق صرخةً واقتراحاً على الصعيد التشريعي بغية التخفيف عن كاهل المواطنين”.

واختتمت الجولة في الكسليك حيث اجتمع الوفد مع رئيس جامعة الروح القدس الأب طلال هاشم، ليؤكد بعدها عقيص أن “العنوان العريض لجولتنا اليوم هو إيصال وجع أهالي طلاب الجامعات الخاصة، والوقوف عند أوضاع هذه الجامعات، في ظل الأزمة المستفحلة وغياب الافق في الوقت الحاضر، نتيجة الانسداد السياسيّ لأي حلول قريبة”.

واستطرد “استمعنا من رؤساء الجامعات عن الزيادات المضطرين على فرضها على الأقساط الجامعية، ونقلنا بدورنا هموم ومشاكل وهواجس الطلاب وأهلهم، ونحن كحزب وتكتل جمهورية قوية نعمل ضمن حدّين، الأول هو المحافظة على الإرث التاريخيّ للجامعات الخاصة في لبنان، فيما الثاني يكمن في بقاء الشاب اللبناني في الجامعات التي من الواجب عدم إفراغها من الأساتذة وكفاءاتهم”.

وتابع “من الأفكار التي تداولنا بها أيضا، هي الدولار الطالبي الداخلي، بمعنى أن يستحصل كل طالب في الجامعات الخاصة على كمية من الأموال المودعة في المصارف اللبنانية ليؤمن بعضاً من الفريش دولار الذي يطلب منه دفعها للجامعة، أي بين الـ500 وألف دولار أميركيّ “، مؤكداً أن “الفكرة المطروحة لاقت قبولاً من قبل إدارات الجامعات من هنا سنتابع بحثها بانتظار تبلورها لتصبح اقتراح قانون داخل مجلس النواب وفي حال أقر القانون تحوّل المبالغ المالية مباشرةً من حسابات الأهالي الى حسابات الجامعات لتغطية هذه الزيادات المبررة بنظر الجامعات للمحافظة على مستوى التعليم العالي. أما بالنسبة للأهالي فهذه الأقساط تعتبر موجعة خاصةً لذوي الدخل المحدود”.

وتابع، “من خلال هكذا طرح نؤمن راحة المؤسسات التربوية إضافةً الى ذوي الطلاب، والموضوع التربويّ ستبقى تحمله القوات اللبنانية، مع التشديد على دعم الجامعة اللبنانية كحلّ وطني لإبقاء الرأس المال البشريّ بأفضل النوعية التي كانت تمثلها الجامعة الوطنية”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق لقاء دريان – بخاري: لبنان كان وسيبقى سنداً للعرب
التالى هل تسحب روسيا جنسية رعاياها الفارين؟