أخبار عاجلة
طهران تدرس الخروج من الاتفاق النووي -
نوفاك: زدنا صادرات النفط إلى الهند بواقع 22 مرة -
هارون: أزمة المستشفيات مستعصية -
“طالبان” توقف مؤسس مدرسة للإناث -
عبود: اللبنانيون بحاجة الى الدعم والمساعدات -
موسى: لتخفيف الاكتظاظ في السجون -
بالصّور: اعتصام لسائقي الشاحنات في مرفأ بيروت -

بوشكيان: الجودة في قطاع البناء عنصر أساسي

بوشكيان: الجودة في قطاع البناء عنصر أساسي
بوشكيان: الجودة في قطاع البناء عنصر أساسي

أشار وزير الصناعة في حكومة تصريف الأعمال النائب جورج بوشكيان إلى أن “ما شهدناه من أضرار كبيرة جرّاء الزلزال المروّع في تركيا وسوريا والذي أوقع عشرات آلاف الضحايا بينهم لبنانيون، يؤكد أهمية التزام المواصفات كعنصر أساسي في تأمين حياة الانسان وسلامته العامة، وهذه المواصفات هي بمثابة بوليصة تأمين تضمن النظام والانتظام العام في كل أمور الحياة”.

جاء كلام بوشكيان خلال افتتاحه مؤتمر “المحافظة على الجودة في قطاع البناء” الذي نظمته مؤسسة ACTS and ACI Lebanon Chapter،  في اوتيل قادري – زحلة، بحضور رئيس مجلس إدارة المؤسسة المنظمة خالد وليد عواد، وفد من فوج الهندسة في الجيش اللبناني، مهندسين، مقاولين ومهتمين.

ولفت بوشكيان الى أنّ “وزارة الصناعة تضطلع بدور أساسي يقوم على تشجيع الصناعة الوطنية وتسويق منتجاتها في الأسواق اللبنانية والخارجية، وتعتمد على الجودة وعلى شعار “بكل فخر صُنع في لبنان”، كون الانتاج اللبناني يضاهي في كثير من الأحيان مثيله الأجنبي من حيث معادلة الجودة / السعر Qualite/prix””.

من جهة ثانية، أشار الى أنه “خلال الزلزال والهزات الارتدادية اختار المواطنون كلمة “ماجت” وهي كلمة تستخدم في لغتنا العامية واليومية، أي أنّ البيوت والثريات والمفروشات قد زاحت من مكانها، بحيث بات هرب الناس أمرًا طبيعياً، لأن فعل الطبيعة كان أقوى منهم. ولكن الحمدلله أتت الهزات في بلدنا خفيفة. ونجونا من انهيار مبانٍ متصدعة أو قديمة أو لا تستوفي شروط السلامة العامة”.

وتابع:” إن المسؤولية تقع على وزارات وادارات عامة وتنظيم مدني ونقابة مهندسین وبلدية وغيرها… أما دورنا كوزارة صناعة في هذا الإطار، فقد واكبنا التطورات من خلال مؤسسة المقاييس والمواصفات التي أصدرت العديد من المواصفات الوطنية المتعلقة بمواد البناء وسلامة الأبنية والمنشآت. وأعطيت غالبية هذه المواصفات صفة الالزام القانوني بموجب مراسیم صدرت عن مجلس الوزراء. وعلى سبيل المثال لا الحصر، أذكر منها الترابة والبحص والرمل aggregates والباطون الجاهز والخرسانة وتسليحها (بما فيها المواد المضافة لها) و precast concrete products والحديد وأحجار البناء والألمنيوم والزجاج ومنتجات العزل الحراري وتكسية الواجهات ومنتجات وأنظمة حماية البن الخرسانية (الاسمنتية) وإصلاحها. وهي جميعها تؤثر بشكل مباشر على سلامة الابنية”.

ولفت بوشكيان إلى أن “مؤسسة ليبنور أصدرت مواصفات خاصة بحماية الأبنية من الزلازل والحريق كما وسلامة الابنية من تأثير الرياح. وهي تشكل بالاضافة الى قانون السلامة العامة للأبنية بنية تقنية اساسية يجب العمل على تطبيقها في الأبنية القائمة والابنية الجديدة. كما منحت المؤسسة بالتعاون مع معهد البحوث الصناعية شارة المطابقة لجميع منتجات الترابة التي تسوّق في السوق المحلية مما يضمن جودتها”.

يلفت موقع "المصدر العربي" انه غير مسؤول عن النص ومضمونه، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عقيص: خطوة أولى في مسار العدالة بقضية انفجار المرفأ
التالى الأساتذة المتعاقدون: ننعي إليكم العام الدراسي